أضفنا للمفضلة الصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع
مقالات: الاتجاه الفكري لمدرسة الإمام الصادق (ع)      •      اختيار الزوج وكفاءته      •      زكاة الفطرة لعام 1433هـ      •      أثر التقوى على ذرية الإنسان      •      الاتجاهات المستقبلية لحركة الاجتهاد      •      مسائل وردود: الصلاة بعباءة (البالطو) أو بمعطف المختبر (Lab Coat)      •      مشاهدة المسلسلات والأفلام الملهية      •      هواجس النفس والأفكار      •      في التابعة وعلاجها      •      ما هي الامور التي هي من المنكر ؟      •     
المقــــالات
اختر القسم من القائمة

اخترنا لك من المقالات
الكاتب: الحوزة - قراءات [11028] - نشر في: 2010-06-16
إن نمو الإنسان ووصوله إلى مرحلة البلوغ يتسبب في ظهور تغيرات متعددة تطال الإنسان جسماً وروحاً وفكراً، تشكّل بمجموعها نداء الزواج. وفي هذه المرحلة ينبغي على الإنسان أن يستجيب إلى هذا النداء الطبيعي فإن التغافل عن ذلك أو إهماله سيؤدي إلى بروز الاضطرابات النفسية العنيفة التي لا يمكن أن تهدأ إلا بعد العثور على إنسان يشاركه...» المزيد
الكاتب: الحوزة - قراءات [11060] - نشر في: 2009-12-19
إن البكاء على الحسين (ع) هو تعبير عن كراهية محب الحسين (ع) للظلم، بما نال الحسين (ع) من مظلومية شديدة في دينه لله تعالى وتوحيده له جل وعلا.. وإذا كرهت النفوس الظلم، كرهت الشرك؛ إذ (إن الشرك لظلم عظيم)- لقمان: إن البكاء على الحسين (ع)، لا يصدر إلا عن نفوس قُوّمت بتوحيد الله تعالى لأنها انطوت على بغض الظالمين وعداوتهم والبراءة منهم. وهذا منهج واضح في التوحيد يبرزه ...» المزيد
الكاتب: الحوزة - قراءات [15695] - نشر في: 2009-10-26
لقد ورد عن فاطمة الزهراء (ع) أنّها كانت تزور قبر حمزة سيّد الشهداء وسائر شهداء أُحد كل جمعة، أو بالاسبوع مرّتين وهذا كان على عهد أبيها (ص)، ثم بعد أبيها إلى أن توفيت. ولم يرد نهي لها لا من النبي (ص) ولا من علي (ع) ولا من أي من الصحابة، وهي أعرف بدِين أبيها من غيرها. فزارت ...» المزيد
الكاتب: المجمع العالمي لأهل البيت - قراءات [11415] - نشر في: 2012-02-29
تحدثنا فيما سبق عن الظرف السياسي وملابساته: من عدم الاستقرار وفقدان الأمن وذلك لتعدد الحركات السياسية والمذهبية، الخارجة على الدولة العباسية في مختلف الأمصار الإسلامية فضلًا عن دور الأتراك البارز في خلع وتولية الخليفة العباسية...» المزيد
الكاتب: المصدر: كتاب أئمّة أهل البيت في كتب أهل السنّة، حكمت الرحمة - قراءات [11040] - نشر في: 2010-10-03
نفسٌ طاهرة زاكية، سمت نحو العليّ الأعلى، فأشرقتْ تُنير على الأفق صفحات خالدة من القِيَم والمبادئ والأخلاق والمكارم والعلوم المحمّديّة المباركة.
تلك هي نفس إمامنا جعفر بن محمّد الصادق الذي ملأ الدنيا علمه وفقهه، حتّى قال أبو حنيفة: (ما رأيتُ أفقه من جعفر بن محمّد) ...» المزيد
الكاتب: مركز الرسالة - قراءات [11015] - نشر في: 2010-04-17
العواطف من أهم دوافع الإنسان للعمل، وتبدأ العواطف كما تقدم منذ الأيام الأولى في مرحلة الرضاعة ثم تنمو بالتدريج حينما يتقدم الطفل في العمر، وحينما يتسع محيطه الاجتماعي، ويتأثر نمو العواطف وتغيّرها بالفكر الذي يؤمن به الطفل في حدود إدراكه العقلي، فحينما يؤمن الطفل بأنّ أداء العمل الفلاني يرضي والديه أو يرضي...» المزيد
الكاتب: مشاركة من أحد زوار الموقع - قراءات [11019] - نشر في: 2009-03-07
أكد علماء النفس والأخلاق أن من أَجَلّ وأفضل صفات الإنسان هي الرحمة والرأفة ورقة القلب، وبالخصوص إذا كانت تجاه الآخرين؛ فلا إنسانية بدون العطف على المظلومين، وأوضح صور التعاطف البكاء، فهو أمر طبيعي وعقلائي وظاهرة فطر الإنسان السوي عليها، بينما تحجر الضمير وغلظة المشاعر وقسوة ...» المزيد
الكاتب: الحوزة - قراءات [11196] - نشر في: 2012-06-11
تنتشر في الإنترنت والمحلّات أناشيد ومراثي وأفراح وغيرها من المواد المسموعة والمرئيّة بطرقٍ وألحان وأنغام مختلفة، فمنها الحزين ومنها المُفرح، وتختلف مجالات الاستخدام، فتستخدم بعضها في المآتم والحسينيات، وبعضٌ في الشوارع والبيوت، وآخر في أماكن الفجور كالمراقص والحانات وغيرها.. ولكي لا يبقى الإنسان في حَيرةٍ...» المزيد
الكاتب: زعيم الخير الله* - قراءات [11216] - نشر في: 2009-06-30
ليست المهدوية فكرة شيعية اثني عشرية، بل هي فكرة إنسانية قالت بها جميع الأديان والمذاهب والفلسفات، بل حتى الفلسفات المادية ذات النزعة الإلحادية، كالماركسية، فالفكرة في عمقها هي فكرة إنسانية، ولكن الخلاف بين البشر ليس على الفكرة والمفهوم، وإنما على المصداق الخارجي، فلا يوجد اختلاف على المهدوية كفكرة، وإنما الاختلاف على مصداقها الخارجي، أي الخلاف على من هو المهدي المنتظر...» المزيد
الكاتب: السيد مرتضى الميلاني - قراءات [11425] - نشر في: 2009-03-16
بعد ما يئس نوح عليه السلام من هداية قومه إلى عبادة الله، وبعد التبليغ الذي دام أكثر من تسعمِائة وخمسين سنة، وبعد أن تحمل أنواع الآلام والعذاب والإهانة والتهم وغير ذلك. بعد هذا أقبل على الدعاء، ورفع نوح عليه السلام يديه إلى السماء...» المزيد

 

حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
3401644

السبت
21-سبتمبر-2019

جميع الحقوق محفوظة لحوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية © 2009م