مقالات: كلمة الجمعة: الركائز التي ارتكزت عليها ثورة الإمام الحسين (ع)      •      الانسانية الكاملة      •      الفطرة دليل معرفة الله      •      أهداف الزواج      •      الالتفاف وتنوّع الكلام في القرآن      •      مسائل وردود: الصلاة خلف إمام لا ينطق العربية بالشكل الصحيح      •      الإحتلام في شهر رمضان      •      هل يجوز الخروج من تحت الماء أثناء الغسل؟      •      إحراز الحليّة عند الأكل في البلدان الأجنبية      •      حكم زراعة الورد على قبور الأموات      •     
» النبي موسى (ع)
» نبوة موسى (ع) وذهابه إلى فرعون
» الكاتب: إعداد وتقديم: الهيئة الثقافية بالحوزة - قراءات [9853] - نشر في: 2010-05-28


أمضى موسى(ع) السنين التي اتفق عليها وشعيب، وتوجه بأهله نحو الجنوب، حتّى وصل إلى طور سيناء، فضلّ الطريق، وبين هو في حيرة من أمره، رأى ناراً حاول أن يأتي بقبسٍ منها، وما أن اقترب منها حتّى سمع نداءً ﴿ إنّي أنا ربّك فاخلع نعليك إنَّك في الواد المقدس طوى (طه:12)، واصطفاه الله للنبوة، وأيّده بمعجزاته، العصا التي تنقلب حية تسعى، واليد التي يخرجها من جيبه تظهر بيضاء متلألئة ﴿ قال ألقها يا موسى * فألقاها فإذا هي حيّة تسعى * قال خذها ولا تخف سنعيدها سيرتها الأولى * واضمم يدك إلى جنابك تخرج بيضاء من غير سوء آية أخرى * لنريك من آياتنا الكبرى (طه:19ـ23). وأمره أن يذهب إلى فرعون كي يبلغه الدعوة، لأنَّه كان قد بلغ حالة عظمى من الجبروت والطغيان، ومواجهته كانت تتطلب نوعاً من الشجاعة والقوّة، فدعا موسى(ع) أن يشد أزره فأجابه سبحانه إلى مطلبه وأيده ﴿ وقال ربِّ اشرح لي صدري * ويسر لي أمري * واحلل عقدة من لساني * يفقهوا قولي (طه:25ـ28)، والآيات 31 ـ 32 من سورة القصص تتناول الفكرة نفسها وتتحدّث عن تأييد هارون لموسى (ع) باعتبار أنَّ هارون هو (أفصح مني لساناً) وذهبا إلى فرعون بعد أن طمأنهما سبحانه على وضعهما ليدعوان إلى عبادة اللّه بقولٍ لين ﴿ اذهبا إلى فرعون إنَّه طغى * فقولا له قولاً ليناً لعلّه يتذكر أو يخشى (طه:43ـ44) وليقولا له انَّه عبدٌ من عبيده، وبأنَّه ليس الربّ الأعلى كما يدّعي ﴿ فأتياه فقولا إنَّا رسول ربّك كما لا يحقّ له أن يقوم بأسر بني إسرائيل ﴿ فأرسل معنا بني إسرائيل ولا تعذبهم فقد جئناك بآية من ربّك والسَّلام على من اتّبع الهدى (طه:47).

استغرب فرعون كلام موسى ربيبه السابق، وشرع يظهر عليه فضله، بأنَّه رباه في بيته وعليه أن يكون وفياً له ﴿ قال ألـم نربك فينا وليداً ولبثت فينا من عمرك سنين (الشعراء:18)، وذكّره بالحادثة التي حصلت له عندما قام بقتل الفرعوني ﴿ وفعلت فعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين (الشعراء:19)، وهذه الفعلة يستحق عليها القتل عقاباً له، إلاَّ أنَّ موسى ردّ عليه بأنَّه لـم يقصد قتل الفرعوني ﴿ قال فعلتها وأنا من الضالين * ففررت منكم لما خفتكم فوهب لي ربّي حكماً وجعلني من المرسلين (الشعراء:21).

جدال في الربوبية بين فرعون وموسى(ع):

وقف فرعون عاجزاً أمام أطروحات موسى(ع) وخاصة فيما يتعلّق بدعوتـه للّـه الواحد ﴿ فقال فرعون وما ربّ العالمين (الشعراء:23) فردّ موسى بأنَّه ﴿ ربُّ السَّماوات والأرض وما بينهما إن كنتم مؤمنين قال ربَّكم وربّ آبائكم الأولين (الشعراء:26) ﴿ قال ربّ المشرق والمغرب وما بينهما إن كنتم تعقلون (الشعراء:28).

لـم يستجب فرعون إلى هذه الدعوة، فحذره موسى وهارون (ع) بأنَّه إذا لـم يؤمن بما يدعوانه إليه، فإنَّ العذاب سيصيبه جراء رفضه، هذا ما كان قد أوحى اللّه لهما به، ما أدّى بفرعون أن يسألهما عن ربِّهما ﴿ إنّا قد أوحي إلينا أنَّ العذاب على من كذّب وتولّى * قال فمن ربّكما يا موسى * قال ربّنا الذي أعطى كلّ شيء خلقه ثُمَّ هدى * قال فما بال القرون الأولى قال علمها عند ربّي في كتاب لا يضلّ ربّي ولا ينسى * الذي جعل الأرض مهاداً وسلك لكم فيها سُبُلاً وأنزل من السَّماء ماءً * فأخرجنا به أزواجاً من نباتٍ شتّى * قل وارعوا أنعامكم إنَّ في ذلك لأولى النهي (طه:48ـ54).

شعر فرعون أنَّه وقع في مأزقٍ حقيقي تجاه موسى(ع) وقومه، فحاول التخلّص منه بإيهام القوم وإيقاعهم في حالة من التغافل كي لا تتزعزع ثقتهم به، ولا يُخامرهم شكّ في قدرته، فأصدر أمراً إلى وزيره «هامان» أن يبني له قصراً عالياً ﴿ وقال فرعون يا أيُّها الملأ ما علمت لكم من إلهٍ غيري فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحاً لعلّي أطلع إلى إله موسى وإنّي لأظنّه من الكاذبين (القصص:38). وبعد أن تحقّق له ذلك صعد إلى أعلى السلم وأطلق سهماً باتجاه السَّماء فنـزل السهم مخضباً بالدماء، فادّعى أنَّه قد اضطلع على إله موسى، بل وقتله.

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2583975

الأربعاء
20-يونيو-2018

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع