مقالات: شياطين الإنس..هل تُقَيَّد في شهر رمضان؟      •      المسجد بين اللغة والاصطلاح      •      الخوارج: سياسيًا وتاريخيًا      •      عقيدتنا في الدعوة إلى الوحدة الاِسلامية      •      العصر السياسي في حياة العسكري (ع)      •      مسائل وردود: ما الدليل على حرمان الزوجة من الأرض التي خلفها الزوج ؟      •      ما هي (العارية)      •      الوسوسة في الوضوء      •      العدول عن الفقيه      •      هل یجوز الزواج من اخت الملوط به؟      •     
» النبي موسى (ع)
» معجزات موسى (ع)
» الكاتب: إعداد وتقديم: الهيئة الثقافية بالحوزة - قراءات [9722] - نشر في: 2010-05-28


تطوّر الجدال بين موسى وفرعون، فطالب فرعون موسى أن يأتيه بدليل على صدق دعواه فألقى عصاه فإذا هي حيّة تسعى، وأخرج يده من جيبه فإذا هي بيضاء ناصعة تتلألأ للناظرين، ولكنَّ فرعون بدل أن يؤمن بموسى(ع) كذّبه واتهمه بالسحر، وهمّ بقتله، إلاَّ أنَّ الأشراف من قومه أشاروا عليه بأن يأتي بالسحرة لمناجزة موسى، ولما حضروا طلبوا منه أن يجعلهم من المقربين في حال فوزهم على موسى فوعدهم الاستجابة إلى مطلبهم وبالأمر الجزيل، وبعد تداول بين السحرة طلبوا منه أن يلقي ما معه أو يبدأوا هم بالإلقاء اعتزازاً منهم بالنفس واعتقاداً بالغلبة ﴿ قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين (الأعراف:115) ورمى السحرة بسحرهم ﴿ قال ألقوا فلمّا ألقوا سحروا أعين النّاس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم (الأعراف:116) بسحرهم فإذا الحبال والعصي التي كانوا يمتلكونها تنقلب أفاعي، فخاف الحشد الذي كان حاضراً. وأوحى اللّه إلى موسى (ع) أن يلقي عصاه، وأبطلت هذه الحيّة المعجزة كيد فرعون وسحرته، وتبيّن للسحرة عظمة الخالق وظهر لهم الحقّ وخرّوا ساجدين، وجاء قوله تعالـى: ﴿ فوقع الحقّ وبطل ما كانوا يعملون * فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغريـن وألقي السحرة ساجدين (الأعراف:118ـ120).

أيقن فرعون أن لا طاقة له بموسى(ع)، فحاول أن يبرر فشله، فتوجه إلى السحرة واتهمهم بالتواطؤ مع موسى (ع)، كبيرهم الذي علّمهم السحر، وأنّبهم على إيمانهم به قبل أن يأذن لهم، زاعماً بذلك أنَّ له القدرة على التصرّف حتّى في أحاسيسهم ووجدانهم، ليوهمهم بأنّه كان على وشك أن يأذن لهم بذلك، فهدّدهم بالقتل والتعذيب، ﴿ قال آمنتم له قبل أن آذن لكم إنَّه لكبيركم الذي علّمكم السحر فلأقطعنّ أيديكم وأرجلكم من خلاف ولأصلبنكم في جذوع النخل ولتعلمن أيُّنا أشدّ عذاباً وأبقى (طه:71) إلاَّ أنَّ السحرة وهم أعلم الموجودين بفنهم، آمنوا إيماناً مطلقاً لا رجعة فيه، داعين اللّه أن يثبتهم عليه وأن لا يميتهم إلاَّ على الايمان والتوحيد ﴿ إنّا آمنا بربّنا ليغفر لنا خطايانا وما أكرهتنا عليه من السحر واللّه خيرٌ وأبقى (طه:73).

لـم يصل فرعون إلى هدفه بالرغم من المزاعم التي أطلقها ضدّ موسى(ع)، الأمر الذي جعله يشتد غضباً وبتحريض من أشراف قومه بدأ بالتضييق على موسى وأتباعه، صحبته في ذلك أنَّهم تركوا عبادة الأوثان وانطلقوا إلى عبادة اللّه الواحد، فأعاد العمل بتقتيل بني إسرائيل واسترقاق نسائهم، ﴿ وقال الملأ من قوم فرعون أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض ويذروك وآلهتك قال سنقتل أبناءهم ونستحيي نساءهم وإنّا فوقهم قاهرون (الأعراف:127) فضج منه بنو إسرائيل وشكوا أمرهم إلى موسى ﴿ قال موسى لقومه استعينوا باللّه واصبروا إنَّ الأرض للّه يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتّقين (الأعراف:128) وهم الذين كانوا قد تخلصوا من حالة الاستعباد والقتل، فإذا بهم اليوم يعودون إلى سيرتهم الأولى، ما قد يؤدّي إلى هلاك عدوهم وبجعل بني إسرائيل خلفاءه في الأرض، ﴿ قال عسى ربّكم أن يهلك عدوّكم ويستخلفكم في الأرض فينظر كيف تعملون (الأعراف:129).

لـم يكتف فرعون بكلّ الخطوات التصعيدية ضدّ موسى وأتباعه، بل انتقل به التفكير في نهاية المطاف إلى التخلّص منه خشية أن يفتن قوم فرعون عن دينهم أو يظهر في الأرض فساداً كما زعم فرعون ﴿ وقال فرعون ذروني أقتل موسى وليدع ربّه إنّي أخاف أن يبدل دينكم أو أن يظهر في الأرض فساداً (غافر:26)، وبينما كان فرعون وقومه يتداولون الرأي دفعت المروءة رجلاً مؤمناً من آل فرعون أن يقف إلى جانب موسى(ع) ويُدافع عنه، بعد أن بيّن لهم صدق دعوته ونصحهم عدم الاغترار بالدنيا الفانية، بعد أن ذكّرهم بالعقاب الذي سيحل بهم في الآخرة إن لـم يؤمنوا بها ﴿ وقال رجلٌ مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلاً أن يقول ربّي اللّه وقد جاءكم بالبينات من ربّكم وإن يك كاذباّ فعليه كذبه وإن يك صادقاً يصبكم بعض الذي يعدكم إنَّ اللّه لا يهدي من هو مسرفٌ كذاب * يا قوم لكم الملك اليوم ظاهرين في الأرض فمن ينصرنا من بأس اللّه إن جاءنا قال فرعون ما رأيكم إلاَّ ما أرى وما أهديكم إلاَّ سبيل الرشاد (غافر:28ـ29).

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2358860

الأربعاء
17-يناير-2018

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع