مقالات: الحجاب: فقهيًّا وأخلاقيًّا      •      القرآن وعصمة النبي عن الخطأ والسهو      •      الإسلام والحث على الزواج      •      في إثبات صانع العالم وبيان صفاته      •      النور المتألق ومعنى الأمر الذي ينزل عليه      •      مسائل وردود: حكم الموسيقى غير المطربة استماعاً وتعلماً      •      هل تخمس أموال الطفل      •      هل تخمَّس الهدايا بعد مضي المدة المحددة لها      •      هل يجوز تزوير شهادة لدخول الجامعة؟      •      توزيع لحم العقيقة على غير المسلمين      •     
» النبي نوح (ع)
» نوح ومتابعة الدعوة
» الكاتب: إعداد وتقديم: الهيئة الثقافية بالحوزة - قراءات [9921] - نشر في: 2010-05-28


أ ـ الأسلوب الاستيعابي:

تابع نوح دعوته لقومه بالرغم من الصعوبات التي لقيها، وبيّن لهم طبيعتها، غير أنَّهم أصروا على رفضها غير مقدرين لعواقب هذا الرفض وما ينجم عنه، وطلبوا منه إن كان صادقاً في دعواه أن ينـزل عليهم العذاب، فأحال نوح بإيمانه المطلق الأمر إلى اللّه وحده وأنَّه هو من يصيبهم بالعذاب، إن شاء لا يمنعه مانع، لأنَّ النصح الذي أسداه إليهم لا ينفع إن كان اللّه يريد إغواءهم،﴾قالوا يا نوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا فأتنا بما تعدنا إن كنتَ من الصادقين * قال إنَّما يأتيكم به اللّه إن شاء وما أنتم بمعجزين * ولا ينفعكم نصحي إن كان اللّه يريد أن يغويكم هو ربَّكم وإليه ترجعون (هود:32ـ34).

لـم يترك نوح فرصةً إلاَّ واغتنمها في الليل والنهار ﴿ قال ربّ إنّي دعوت قومي ليلاً ونهـاراً (نوح:5)، فما كان يزيدهم دعاؤه إلاَّ فراراً، ووصلت بهم حالة الإعراض أن ﴿ جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وهم على ذلك مصرين و﴿ استكبروا استكباراً (نوح:7).

ولـم يتبّع نوح طريقة واحدة في الدعوة حتّى أنَّه أعقد من الأساليب التي كان يعتقد أنَّها تُسدي إلى نتيجة فدعاهم سرّاً وجهاراً ﴿ ثُمَّ إنّي دعوتهم جهاراً * ثُمَّ إنّي أعلنت لهم وأسررت لهم إسراراً (نوح:8ـ9) معتمداً لأجل تحقيق حالة الإيمان بين صفوفهم أساليب الترغيب... كأن يُرسل إليهم الأرزاق والأموال ليتنعموا بها، ويجعل لهم جنّاتٍ وأنهاراً، وجعل هذه المسألة مرتبطة بالاستغفار من اللّه الغفور الرحيم ﴿ فقلت استغفروا ربّكم إنَّه كان غفّاراً * يرسل السَّماء عليكم مدراراً * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنّات ويجعل لكم أنهاراً (نوح:10ـ12).

رأى نوح أنَّ كلّ محاولاته لـم تجدي خاصة بعد أن بيّن لهم فوائد الاستغفار وما يترتب عليها من سعادة دنيوية. وجّه أنظارهم إلى القدرة الإلهية، علّهم يؤمنون مشيراً إلى عظمة الخالق وسلطانه بأن خلقهم أطواراً نطفة، فعلقة، فمضغة، ثُمَّ كسا هذه المضغة عظماً ولحماً وذلك في قوله ﴿ ما لكم لا ترجون للّه وقاراً * وقد خلقكم أطواراً (نوح:13ـ14).

لـم يكتفِ نوح بـهذه الالتفاتة بل اعتمد الوسائل الحسيّة في الدعوة، فأشار إلى خلق الكواكب السَّيارة والسَّماوات السبـع التي ﴿ جعل القمر فيهن نوراً وجعل الشمس سراجاً (نوح:16)، بعد أن انطلق إلى بيان تكوين الإنسان ونشأة طرق تغذيته من الأرض التي لا مناص من العودة إليها بالموت، ليخرجهم بعد ذلك إلى الحساب يوم القيامة ﴿ إنَّ اللّه أنبتكم من الأرض نباتاً * ثُمَّ يعيدكـم فيها ويخرجكم إخراجاً (نوح:17ـ18).

ب ـ التصادم:

لـم تفلح دعوة نوح(ع) بالرغم من اعتمادها الأسلوب المنطقي في إيضاحها وبيان دلالاتها، بل إنَّ القوم تبرموا منها وكذبوه، وقالوا عنه بأنَّه مجنون، محاولين بذلك الحؤول بينه وبين تبليغ رسالته عن طريق اتّباع أنواع التخويف والأذى إن لـم ينتهِ ﴿ قالوا لئن لـم تنتهِ يا نوح لتكوننّ من المرجومين (الشعراء:116)، ولكن نوحاً لـم يُبال بهذا التهديد بل جابههم بإيمانه الراسخ واعتماده على اللّه ﴿ فعلى اللّه توكلت ، على أنَّهم لا يستطيعون أذيته ﴿ فاجمعوا أمركم وشركاءكم ثُمَّ لا يكن أمركم عليكم غمة ثُمَّ اقضوا إليَّ ولا تنظرون * فإن توليتم فما سألتكم من أجرٍ إن أجري إلاَّ على اللّه وأمرت أن أكون من المسلمين (يونس:71ـ72)، وهو بذلك ينضوي كلية تحت الراية الإلهية التي أمرته بأن يكون على عقيدة التوحيد.

وبالرغم مما حصل فإنَّ قوم نوح(ع) لـم يؤمنوا باللّه، ورأى أنَّ كلّ المنافذ قد أوصدت في وجه دعوته وأنَّه لا سبيل لإصلاحهم، عندئذٍ لجأ إلى ربِّه يشكو قومه ﴿ قال ربِّ إنَّ قومي كذّبونِ * فافتح بيني وبينهم فتحاً ونجني ومن معي من المؤمنين (الشعراء:117ـ118) لتفتح بذلك أبواب الصراع على مصراعيها، لتشتمل فريقي الإيمان والكفر، وفي مراحلها النهائية، حيث دعا على قومه بالهلاك، بل أكثر من ذلك كان قد أرفد دعوته بهلاك أولادهم من بعدهم ﴿ ربِّ لا تذر على الأرض من الكافرين دياراً (نوح:26) وإن تركتهم يا ربِّ يضلون عبادك فإنَّهم ﴿ لا يلدوا إلاَّ فاجراً كفّاراً (نوح:27).

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2677104

الاثنين
24-سبتمبر-2018

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع