مقالات: فلسفة السجود لله تعالى      •      اختيار الزوج وكفاءته      •      الحكومة الاستشارية ومنظومة التطبيقات المتطورة      •      كيف تأتّى للمهدي هذا العمر الطويل؟      •      المعرفة العلمية والفكرية لها عليها السلام      •      مسائل وردود: هل يجوز الزواج عن طريق علاقة حب؟      •      في التعقيب بعد الصلاة      •      هل يجوز الاستماع إلى الأغاني الدينية في مدح آل البيت (ع) مصحوبة بالموسيقى؟      •      هل ما يدعيه "أحمد الحسن" بشأن الحجة صحيح؟      •      بماذا كان يتعبد النبي (ص) قبل بعثته؟      •     
» الشيوعية وإن غاب أو غُيّب رسمُها
» الشيوعية وإن غاب أو غُيّب رسمُها (1)
» الكاتب: السيد محمد علي العلوي - قراءات [9795] - نشر في: 2015-05-31


يتخذ الحضور والأثر الثقافيان في المجتمعات شكلين رئيسيين، فالأول هو الامتزاج الطبيعي بين الوارد والقائم، والمُحَدِّدُ له مستوى القوة الثقافية في المجتمع، فالرجل الغربي لن يترك البنطال والقميص تأثرًا بثقافة الثوب الخليجي، كما وإنَّه باقٍ على لغته وإنْ دخل عليه مليون عربي دفعة واحدة، وعلى العكس تمامًا لو نظرنا إلى سرعة التأثر عند العربي بالثقافة الغربية، وهذا راجع -في نظري- إلى مستوى القوة الثقافية وحال القناعة عند الشعوب.



وعلى أية حال، فالغربي لا يريد للعربي لبس البنطال والقميص، ولكنَّ هذا الأخير يتأثر من تلقاء نفسه، وهو الشكل الأول للحضور والأثر الثقافي في المجتمعات، وقد أسميته: الامتزاج الطبيعي بين الوارد والقائم، وأقصد بمفردة الطبيعي انتفاء القوة القاصدة للتغير، أو فلنقل: إرادة التغيير.



وأما الشكل الثاني، فهو التغيير الثقافي المقصود، وأسميه: طغيان الوارد على القائم عن قصد وإرادة.

 

في الشكلين فإنَّ المجتمعات في حاجة إلى مراجعات ثقافية باستمرار قياسًا وبناءً على ما تمتلك من أصول وقواعد ثقافية عامة تشمل الدين والعادات والتقاليد والأعراف وما شابه، والقصد من المراجعة وتجديدها إنَّما هو للأخذ بما يوافق من الواردات وصَدِّ ما يخالف منها، إضافة إلى ما في ذلك من وقوف على القوة الثقافية للمجتمع وتقييم ما تحتاجه من تنمية ومعالجة وما نحو ذلك.



توصلتُ مؤخرًا لبعض القناعات في الشأن الثقافي وتوابعه من سلوك وفكر ومواقف، وقد وقفتُ في ذلك على ما يحتاج لمراجعات علمية جادة؛ وما لفت نظري أن للنظرية الماركسية الشيوعية -أصلًا وفروعًا- حضورٌ في عمقنا الثقافي، هذا وإنُ كان رسمُ الشُيوعية قد غاب أو (غُيِّبَ) لأسباب هدفية أو تنظيمية معينة!



وفي مرحلة من مراحل البحث اتخذتُ من بيان الحزب الشيوعي (1848م) أساسًا في مجموعة التحليلات والمقارنات، وعلى إثر ذلك أردتُ طرح ما توصلتُ إليه على القارئ الكريم، وكان التردد بين أنْ أنتظم في سلسلة مقالات ثم أُتبِعُها بنص البيان أو العكس، وبالمشاورة مع الأساتذة في مدونة ارتقاء استقر الأمر على إيراد مقدمة يليها نَصُّ بيان الحزب الشيوعي، ومن بعد ذلك تأتي المقالات تباعًا، والسبب الأصل أنْ نتجنب الإيحاءات والإلقاءات النفسية التي قد تؤثر على الذوق الفكري عند المتلقي.



هنا رابط لتحميل البيان على موقع 4shared، وأرجو من المُتَابِع قراءته بعناية ودقة، كما وينبغي عليه تتبع المفردات ومعانيها لتكون الفكرة حاضرة في ذهنه دون تشويش أو انقطاع.



بيان الحزب الشيوعي - 1848م، كارل ماركس/ فريدرك أنجلز

http://www.4shared.com/office/EyWllThgce/bayan.html

 

 

1 نوفمبر 2014

 

 

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2677351

الاثنين
24-سبتمبر-2018

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع