مقالات: المضمون الروحي لفريضة الحج      •      التكامل الاجتماعي وأثره في ظهور الحجة عليه السلام      •      دور الصوم في بناء الشخصية الإسلامية      •      كيف يكون الانسان متواضعا؟      •      المرأة: من الهامشية إلى الفاعلية      •      مسائل وردود: الاحتلام في نهار شهر رمضان      •      الوسوسة في الوضوء      •      ما حكم من لم تطُف طواف النساء بعد مرور فترة من الزمن؟      •      ترك التقليد والعمل بالاحتياط      •      في صلاة التراويح      •     
» الشيوعية وإن غاب أو غُيّب رسمُها
» مناقشات وردود (2)/ مفهوم الطبقية
» الكاتب: السيد محمد علي العلوي - قراءات [9787] - نشر في: 2015-05-31


انتهينا في المقال السابق إلى طرح سؤالين، وكانا:


• هل تتمكن (المثالية) من مواجهة الواقع القائم بالفعل؟

• هل يمكن التفكير بصورة مغايرة ومنهج مختلف عن معادلات الصراع الدائر بالفعل؟


أُرَحِّلُ الإجابة على هذين السؤالين لمقالات أخرى بعد ضمهما إلى أسئلة سوف ترد خلال البحث؛ فالإجابات تحتاج لجمع من بين القضايا التي تشكلها مجموعة الردود.

...........


الصراع..


لماذا هذا الصراع؟


سواء كانت الطبقية هي المنشأ، أم النفس، فالسؤال يبقى قائمًا: ما هو المبرر لهذه الصراعات البشرية المتوحشة؟


يجيب الشيوعيون على هذا التساؤل المشروع، وذلك بالتأصيل على ظاهرة الاضطهاد في طرفيها (المُضطَهِد والمُضطَهَد)، ثُمَّ إنَّهم يرون أصلًا ثانيًا، وهو أنَّ المُضطَهَد (اسم المفعول) يعودُ مُضطَهِدًا (اسم الفاعل) بعد انتصاره على من كان مُضطَهِدًا له، بل هو فاعل للاضطهاد لمن هو دونه في نفس الوقت الذي يكون فيه مفعولًا به لمن يعلوه، وبذلك فإنَّ الصراع الطبقي يتخلل طبقتي البروليتاريا والبرجوازية، كما هو بينهما في العنوان الأكبر.


إذن، تُرجِعُ الشيوعية الصراع البشري إلى الطبقية، وهذه الأخيرة من مقتضيات الحالتين الاقتصادية (الإقطاع ثم البرجوازية)، والاجتماعية (النبلاء الأرستقراط).


• بين الطبقية الرأسية، والمنظومة الأفقية:

نفهم بشكل واضح - كما يبدو لي - أنَّ الطبقية بناءٌ رأسيٌّ، تكون فيه السيطرة لمن هو أعلى على من هو أدون، وهكذا حتى تتلاشى كل الطبقات في طبقة واحدة على نحو الأرض الزراعية التي تكون للماء كما هي للشجرة وكما هي للحشائش ولِكُلِّ ما يقع عليها، وبالتالي وبالنسبة للأرض، فإنَّه لا فرق بين الماء والشجرة والحشائش، فهي شائعة بينها، وكلٌّ يأخذ منها بقدره.


في نظري أنَّ هذه الرؤية مقلوبة، وقد أدى انقلابها إلى خلل جوهري في عمق النظرية الشيوعية.


عندما تصور المُنَظِّرُ الشيوعيُّ التفاوت الاقتصادي ومقتضياته رأسيًّا، أسَّس على الطبقية ثُمَّ بنى عليها، وربَّما لو كان قد نظر إليها على فرض أن تكون أفقية تكاملية لتغيرت رؤيته من رأس.


يعيش الشيوعيُّ في عمق الواقع القائم، فيرى الحضور الاقتصادي مستحكِمًا في مختلف ميادين الصراع البشري، ولأنَّ الصراع حالةُ فرزٍ بطبيعته، ولأنَّ الأنواع تنجذب لأجناسها، ظهر الصراع طَبَقيًّا تُحَدِّدهُ المُكنَةُ الاقتصادية أولًا وأخيرًا؛ إذ أنَّها القادرة على قلب الموازين عند مفاصل الحسم.


لكِنَّ الشيوعي يعوِّلُ على استمرار الحراك (الثوري) للبروليتاريا حتى تفرض نفسها فتذوب الطبقات ويتحقَّق بذلك شيوع رأس المال، وتتحول الحاكمية لقوة الإنتاج.


في الواقع أنَّ هذه الرؤية واقعية تمامًا، وهي ما عليه البشرية منذ القِدم، غير أنَّ وقوعها لا يعني صحتها، وهذا ما نحتاج لاستيعابه جَيِّدًا.


ما نعتقده أنَّ الدين الإسلامي جاء لتصحيح المعادلات في المجتمع البشري وتقويمها، ومن ضمن تلك المعادلات، هذه التي تبني عليها الشيوعية رؤيتها، وهي الطبقية (الرأسية)!


يعالِجُ الإسلامُ هذه الحالة التي لا يمكن أن تفضي لغير الصراعات المستمرة، بتحويلها من الوضع (الرأسي) إلى (الأفقي)، فصاحب رأس المال ليس فوق الأجير، ولكنَّهما يتكاملان صفًّا واحِدًا في منظومة عمل لا تتم إلا برأس المال والجهد، فلا الأول يساوي شيئًا بلا الثاني، ولا للثاني قيمة بلا الأول.


يؤسس الإسلام لتزكية النفوس واستقرارها كمقدمة وجودية لمنظومة التكامل الأفقي، ويؤكد على ضرورة الترسيخ لثقافة السلم والسلام، ثُمَّ إنَّه ينهى بشدة عن النزاع والصراع وإراقة الدماء وإزهاق النفوس، إلَّا في حالات خاصة وتحت نظر خاص، والموضوع حينها الدفاع عن سلمية الإسلام وزكاة تعاليمه.


فالأصل في الإسلام هو السلام والتعايش، ولكِنَّ هذا مُتَعَذِّرٌ جِدًّا مع تسلط الجبابرة، فما هو الحل؟


يرى الإسلامُ أنَّ الحلَّ لا يمكن أن يكون في غير العمل على بناء الكيان الداخلي القوي للمجتمع الإسلامي، وهذا البناء من غير المقبول أن يقوم على غير الأسس الثقافية المتينة والتي تأتي على صلابتها القوى الأخرى مثل الاقتصادية والعسكرية وما نحو ذلك، وهنا الفرق الجوهري بين الرؤيتين الإسلامية والشيوعية للكيان المجتمعي، فالثانية تجعل الحاكمية المطلقة للاقتصاد وآلة الإنتاج، في حين أنَّ الأولى تجعل كُلَّ ذلك مقودًا لسلامة النفس أولًا، والعقل ثانيًا.


وإلى جانب ذلك، فإنَّ الإسلام يرفض تمامًا ثقافة تَحَمُّل الإنسان لكامل مسؤولية التغيير، في حين أنَّ الشيوعية توكل الأمر بتمامه إلى ضرورة وحتمية الصراع الطبقي.


وهنا محوران:


الأول: (وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الأَوْفَى * وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى).


ومدار هذا المحور أنَّ وظيفة الإنسان هي السعي، وأمَّا النتائج فقد لا تكون في هذه الدنيا، ولكنَّها حتمًا تظهر في الآخرة (ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الأَوْفَى).


الثاني: (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ).


والمدار هنا، أنَّ التغيير نحو مجتمع الأمن والأمان قادمٌ متحقِّقٌ لا محالة، فهو وعد من الله سبحانه وتعالى.


- ملاحظة مُهِمَّةٌ: سوف يأتي في وقته الاستشهاد والاستدلال بالنصوص القرآنية والعتروية بشكل موسع بعض الشيء، فالمقام الآن وفي بعض المقالات القادمة مقام طرح العناوين على نحو الفهرسة فقط.


رُبَّما يلاحظ القارئ محَلَّ الثقافة العامة في المجتمع المسلم من المباني الإسلامية المُقَرَّرة في القرآن الكريم، وهذا ما قصدته من طرح السؤالين في خاتمة المقالات السابقة:


"بأيِّ عينٍ وثقافةٍ ونَفْسِيَّةٍ ورُوحيَّةٍ نقرأ كتابَ الله المجيد وأحاديثَ المعصومين (عليهم السلام)؟

هل نحن على الطريق الصحيح أو أنَّنا في حاجة إلى مراجعات عاجلة وجادَّة جِدًّا؟"


من الطبيعي أن يقال:


أين الإسلام من الواقع؟ وهل هذه الرؤى المثالية قادرة على مجاراة التسارع في الحدث التاريخي القائم بالفعل؟


وقد يقال أيضًا:


إذا كان الذي مرَّ صحيحًا غير منقوص، فالإسلام بذلك يؤسِّسُ للخنوع والضعف والاستسلام للجور والظلم والاستبداد!


أضمُّ هذه التساؤلات والإشكالات إلى ما ذَكَّرتُ بهما في صدر المقال، ولننتظر حتى النهاية.


ولكن.. مُكَرَّرًا:


يبقى سؤالان أطرحهُما الآن وفي خاتِمَة كل حلقة من حلقات هذه السلسلة:


بأيِّ عينٍ وثقافةٍ ونَفْسِيَّةٍ ورُوحيَّةٍ نقرأ كتابَ الله المجيد وأحاديثَ المعصومين (عليهم السلام)؟


هل نحن على الطريق الصحيح أو أنَّنا في حاجة إلى مراجعات عاجلة وجادَّة جِدًّا؟


نلتقي في الأسبوع القادم إن شاء الله تعالى..

 

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2588602

الجمعة
22-يونيو-2018

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع