مقالات: هل تكفي رؤية الهلال بالمراصد والتلسكوب؟      •      دور الإمام علي (عليه السلام) في إرساء الحضارة الإسلامية      •      كيف يصنع المؤمن إرادته وهمته العالية      •      زيارة النساء للقبور.. هل هي جائزة؟ - 2      •      فهم القرآن بالشكل الصحيح.. هو المطلوب!      •      مسائل وردود: في الأمانة      •      في نجاسة المستنقعات الصغيرة      •      هل يحق للأم أن تسقط جنينها إذا كانت غير راغبة به؟      •      تقدم شاب لخطبة فتاة هل يصح أن تقول له ماضيها      •      ما هي الامور التي هي من المنكر ؟      •     
» مقالات عقائدية
» في أسباب الغيبة وطول العمر
» الكاتب: الشيخ ابن ميثم البحراني - قراءات [10176] - نشر في: 2013-01-30


إنه لما وجب كون الإمام معصوما علمنا أن غيبته طاعة وإلا لكان عاصيا بغيابه، ولم يجب علينا ذكر السبب، غير أننا نقول: لا يجوز أن يكون ذلك السبب من الله تعالى لكونه مناقضا لغرض التكليف، ولا من الإمام نفسه لكونه معصوما، فوجب أن يكون من الأمة، وهو الخوف الغالب وعدم التمكين ولا إثم في ذلك, وما يستلزمه من تعطيل الحدود والأحكام عليهم، والظهور واجب عند عدم سبب الغيبة . فلا يقال: فهلا ظهر لأعدائه وإن أدى ذلك إلى قتله كما فعل ذلك كثير من الأنبياء عليهم السلام. لكن لم لا يجوز أن يكون معدوما إلى حين إمكان انبساط يده ثم يوجده الله تعالى.

وانا نجيب عن الأول: بأنه لما ثبت كونه معصوما علمنا أن تكليفه ليس هو الظهور لأعدائه وإلا لظهر.

وعن الثاني: إنا نجوز أن يظهر لأوليائه ولا نقطع بعدم ذلك، على أن اللطف حاصل لهم في غيبته أيضا، إذ لا يأمن أحدهم إذا هم بفعل المعصية أن يظهر الإمام عليه فيوقع به الحد، وهذا القدر كاف في باب اللطف.

وعن الثالث: إن الفرق بين عدمه وغيبته ظاهر، لوجود اللطف في غيبته دون عدمه.

وأما طول عمره عليه السلام فغاية الخصم فيه الاستبعاد، وهو مدفوع بوجوه:

إن من نظر في أخبار المعمرين وسيرهم علم أن مقدار عمره عليه السلام وأزيد وهو معتاد، فإنه نقل عن لقمان أنه عاش سبعة آلاف سنة وهو صاحب النسور، وروي أن عمرو الدوسي عاش أربعمائة سنة، وكذلك غيرهما من المعمرين.

قال تعالى إخبارا عن نوح عليه السلام (فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا). كذلك الاتفاق بيننا وبين الخصم على حياة الخضر وإلياس عليهم السلام من الأنبياء, والسامري والدجال من الأشقياء، وإذا جاز ذلك في الطرفين فلم لا يجوز مثله في الواسطة - أعني طبقة الأولياء. وبالله التوفيق والعصمة، وبه الحول والقوة، والحمد لله رب العالمين.


________

** الشيخ ابن ميثم البحراني / صاحب كتاب قواعد المرام في علم الكلام.

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2674696

الجمعة
21-سبتمبر-2018

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع