مقالات: الإسلام والأسرة في مجتمع متطور      •      زكاة الفطرة لمملكة البحرين، 1436هـ      •      الإسلام وعنايته بالمجتمع      •      علم الأصول عند الإماميين      •      الحسين (ع).. مكانته الدينية وموقعه الاجتماعي      •      مسائل وردود: هل يعتبر بلع الريق من المفطرات؟      •      ما الفرق بين السور المكية والمدنية؟      •      خمس الأموال المستلمة من الجمعيّة‏      •      في ذبح الخراف والدجاج      •      هل ما يدعيه "أحمد الحسن" بشأن الحجة صحيح؟      •     
» اليأس من روح الله
» اليأس من استجابة الدعاء
» الكاتب: سماحة الشيخ محمد جعفر السعيد - قراءات [9809] - نشر في: 2009-05-15


اليأس من استجابة الدعاء:

واذا طلب حاجة من الحاجات الشرعية ومطلبًا من المطالب الأخروية من الله عزّ وجلّ ولم يحصل هذا الأمر، يجب أن لا ييأس أو يفقد الأمل من الوصول إلى مبتغاه، ويجب أن يعرف أولاً: أن الوعد الإلهي حق وهو لايخلف وعده أبدًا، وقد أمر بالدعاء ووعد بالإجابة حيث يقول في القرآن الكريم: ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا[1].

وقال في مكان آخر: ﴿وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ﴾[2].

2- أن التأخير في الاستجابة قد يكون نتيجة لبعض الحِكَم والمصالح كما أشير الى بعضها المعصية تمنع استجابة الدعاء:

يمكن أن يحجب الدعاء نتيجة لارتكاب بعض المعاصي، والدليل على أن التأخير في الإستجابة للدعاء هو لطف بالمحتاج، أنه يوفقه للإستمرار بالدعاء، ونفس هذه النعمة أكبر شاهد، فهو أولاً محل العناية وسوف يستجاب دعاءه فيما بعد، وحتى لو لم يحدث ذلك فهو سيوفق للإستمرار في الدعاء.

 

التأخير في الإستجابة يوجب القرب:

ويمكن أن يكون السبب في التأخير استمرار الخير على العبد من بارئه. ولهذا يتأخر استجابة دعاء الذين هم مورد عناية ولطف الخالق.

يقول العلامة المجلسي (قدس سره) في كتاب حياة القلوب: في سند صحيح عن الإمام محمد الباقر (عليه السلام) أنه روى: كان إبراهيم (عليه السلام) يجول في الصحاري والسهول حتى يأخذ العبرة من مخلوقات الله، ذات يوم رأى شخصًا في الصحراء يصلي وصوته يرتفع نحو السماء وكان سرواله من الشعر، تعجب إبراهيم (عليه السلام) من صلاته فجلس قربه ينتظر إلى أن فرغ من صلاته، فقال له: أعجبتني طريقتك وأحب أن أصبح صديقًا لك، أخبرني أين منزلك حتى أزورك عندما أريد، فقال لا تستطيع العبور فقال (عليه السلام) وكيف تعبر أنت؟ فقال أنا أعبر على الماء فقال (عليه السلام) إلهك الذي جعلك تستطيع العبور على الماء يستطيع تسخير الماء لي لأعبر أيضًا، هيا بنا نذهب وسأبقى الليلة عندك، عندما وصلا إلى الماء قال الرجل: بسم الله وعبر الماء، قال إبراهيم (عليه السلام) بسم الله أيضًا وعبر على الماء، تعجب الرجل من ذلك وبعد ذلك دخلا المنزل.



([1]) البقرة: من الآية 186.

([2]) غافر: من الآية 60.

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2262145

الأحد
19-نوفمبر-2017

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع