مقالات: ما هي الفروق التي يمكن تصوّرها بين المفاهيم التالية: النبي، الرسول، الإمام؟      •      عاشوراء.. نهضة الإصلاح وتغيير المنكرات      •      سماحة العلامة السيد محمد حسين فضل الله (قده).. سيرته وحركته      •      La Nécessité de Connaître les Fondements de la Doctrine      •      الاتجاه الفكري لمدرسة الإمام الصادق (ع)      •      مسائل وردود: هل يجوز وضع المكياج أثناء الصوم؟      •      نجاسة بول الرضيع      •      ما الفرق بين السور المكية والمدنية؟      •      في تغسيل الأموات      •      في الأمانة      •     
»
» ما الهدف من قيام المجالس الحسينية
» الكاتب: إعداد / حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية - قراءات [9862] - نشر في: 2009-12-19


إن البكاء وإقامة مجالس العزاء له عدة أشكال مثل:

(بكاء الشوق- بكاء العاطفة وحرقة القلب- بكاء إظهار البراءة والانزجار من الأعداء- بكاء الذلة) والمنفي من هذه الأنواع هو بكاء الذّلة والرّوحيّة والعجز, وعلى هذا الأساس فإقامة مجالس العزاء والبكاء تأني على صورتين: إيجابي و سلبي.

أما السّلبي منها فهي إقامة عزاء يبعث على الخمول والرّكود وإظهار العجز وتعكس حالة الذّلة والهزيمة.

وأمّا الايجابي منها فهي المجالس الباعثة على تحريك الاحساسات و العواطف ضد الظلم والجور, وبصورة تعكس البراءة والتّنفر من الظّالمين والسّـفّاكين.

يقول أحد كبار العلماء: "اللّسان دائماً ترجمان العقل, ولكنّ ترجمان العشق هو العين, وعندما تسكب الدّموع انطلاقا من الاحسـاسات والآلام والحرقة يكون في محضر العشق, وعندما يتحرك اللّسان في نظمٍ, يخلق جملاتٍ منطقيةٍ, يكون في محضر العقل لذلك فكما أنّ الاستدلالات المنطقيّة الصّـارمة تعلن عن إتحاد قائلها مع أهداف القيادة كذلك تستطيع الدّمعة الساخنة أن تعلن حرباً عاطفّة ضدّ الأعداء".

وعلى هذا الأساس, دعا النّبي الأكرم (صلى الله عليه واّله وسلم) والأمة الطاهرين (عليهم السلام) أولئك اّلذين لا يجدون سبيلاً إلى البكاء ان يتظاهروا بالبكاء – أي يتباكوا – كي تبقى ذكرى الإمام الحسين(عليه السلام) خالدة على مرّ العصور, ويبقى اسم الحسين(عليه السلام) حيّـاً في القلوب.

قال الإمام الصادق(عليه السلام): "من تباكى فله الجنّة".

ولا يخفى أن التّباكي يحصل حينما تبخل العين بدمعة ولكن السّـامع يتأثر بها نتيجة تحريك عواطفة.

النتيجة: كان بكاء السّيدة زينب بنت علي بن أبي طالب (عليه السلام) بكاء العاطفة والصّرخة ونوع من النّهي عن المنكر, وشعار مثير ومحزن, يفضح الطّواغيت والظّلمة.

ويجب أن لا يتناسى دور النّشاطات العاطفّية في استمرار الثّورات, وقد عبر عن هذه النّشاطات بشعائر وشعار، لأنها تحدّد أبعاد النّضال وتدفع بالإنسان نحو ذلك الجانب.

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2269150

الخميس
23-نوفمبر-2017

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع